فؤاد ابو رجيلة

00201008968989


افضل واسهل الطرق التى تساعد على التخلص من ادمان الهيروين 

التخلص من ادمان الهيروين

من أفضل واسهل الطرق التى تساعد على التخلص من ادمان الهيروين يجب ان تكون نابعه من اتخاذ المدمن قرار بضرورة البدء فى برنامج علاجى للتخلص من ادمان الهيروين فوصول الشخص المدمن الى مرحلة احتياجهم من اجل الحصول على المساعدة والبدء فى برنامج علاج وتعافى من الهيروين من المراحل الايجابية المتقدمة التى تعد من اهم مراحل العلاج:

 1-  إيقاف تناول وتعاطى مخدر الهيروين بشكل تدريجيًا حتى يتم تخفيف أعراض الانسحاب على المدمن
 2 – العلاج من إدمان مخدر الهيروين يجب أن يكون تحت إشراف طبي مباشر من اجل متابعة الحالة النفسية والجسدية.
 3 – ان يحصل المدمن على دعم عاطفي من خلال الافراد الذين يحيطون به من الأسرة أو الأصدقاء أو حتى شريك الحياة والذي يمثلون احد اهم نقاط القوة فى حياتهم.
 4 – يجب ان يتم عمل العديد من الترتيبات الاجتماعية التى تسبق البدء فى برنامج العلاج كالابتعاد عن اصدقاء السوء الذى ارتبط تواجدهم فى حياة المدمن بالتعاطى والادمان وترتيب المسائل التى تتعلق باخذ اجازات من العمل او الدراسة او بمعانى اخرى ترتيب شتى امور الحياة حتى لا يشعر المدمن بالمزيد من مشاعر النبوذ الاجتماعى وايضا يتم اتخذا كافة الاجراءات الاحتياطية من اجل تامين المراحل المادية للعلاج والتواصل مع احد مراكز الطبية للبدء فى البرنامج العلاجى على الفور
1- المرحلة الاخيرة هى التى يتم فيها تحديد المركز العلاجى ومعرفة المزيد من التفاصي عن العلاج ويتم عمل مقابلة مع الطبيب الذي سوف يكون مسئول عن حالة المدمن الطبية وشرح خطة العلاج ومراحله والفترة التى سوق يتخذها فى العلاج



التخلص من ادمان الهيروين بدون التعرض لاى مضاعفات 



الوقاية خير من العلاج


من اهم واكثر الحلول فاعلية للتخلص من الادمان ومخاطره هو الابتعاد عن الادمان بكل طرقه والتى لا يجعلك تواجه اى مضاعفات للادمان

العلاج المبكر

من افضل الوسائل التى تحمى مدمن  الهيروين خطورة الوقوع فى مضاعفات الادمان هى التى يصل فيها الى قرار مبكر بالعلاج والتى يقوم فيها بتناول جرعات قليله على نطاق وقتى واسع من اجل التعود فيما بعد على قطع تعاطى المخدر بشكل تام وبهذا تقل معه المعاناه بشكل كبير.

الحصول على مساعدة من المتخصصين

حصول المدمن على مساعدة طبية متخصصة في علاج الإدمان يعتبر أمر لا يمكن الاستغناء عنه حيث انه يقومون بتقديم العديد من المساعدات من اجل تخفيف مضاعفات وأعراض الانسحاب التى يتعرض لها لأن الطبيب الذي يقوم بعلاجه يكون لديه الصلاحيات على إعطاء انواع معينة من الأدوية التى تساعد المدمن ان يمر بمرحلة انسحاب السموم المخلفه عن الهيروين باقل مشاعر الالم التى يمكن ان يحس بها فى هذه الفترة سواء كانت جسدية او نفسية وتساعده على التعرف على الوسائل المتبعه من اجل التغلب على تلك المرحلة.

الحصول على الدعم النفسي

 الدعم النفسي الذى يحصل عليه المدمن فى هذه المرحلة الذى يتمثل في الأسرة أو الصحبة الصالحة التى يقترن بها المدمن فى هذه المرحلة أو شريك الحياة تعد من اهم العوامل الحاسمه القوية التى تساعد المدمن على تخطي مرحلة العلاج بكل قوة وعزيمة.  

 البعد عن الانتكاسات 

 تمثل الانتكاسات فى مرحلة بعد الانتهاء من مرحلة العلاج أقوى المخاطر التى يترعض لها المدمن فى هذه المرحلة والتى يكون لها تأثير سلبي على الصحه العامة للمدمن وعلى ارداته حيث إن المدمن عندما يتعرض الى حالة من حالات الانتكاسة يعود مرة اخرى الى الدمان ولكن بشكل اشرس واسوء من المرة السابقة وتؤدى الى فقدان ثقته فى نفسه واعتقاد الذى يتملكه انه لا يستطيع ان يقاوم المخدرات وانه مهما بدء فى اى برامج علاجية مهما كانت قوية انه سوف يضعف مرة اخرى

   أعراض انسحاب الهيروين: 

بعد ان تمر اول 24 ساعة على آخر جرعة تم تناولها من جرعات الهيروين يبدأ على المدمن ظهور أعراض الانسحاب والتى تشمل:
- العصبية الشديدة
- الام فى عضلات الجسد باكمله غير معروف لها اسباب
- أرق وصعوبة فى الحصول على قسط من النوم
- إسهال مع قئ واحساس بالبرد المفاجئ الذى يتملك الجسد باكمله
تصل تلك الاعراض الى قمتها فى خلال ال48 ساعة التى تلى الجرعة الاخيرة ومن اشهر الادوية التى تستخدم فى علاج الهيروين منها: 
- الميثادون Methadone 
- البوبرينورفين Buprenorphine
- النالتريكسون Naltrexone 
 وهذه الأدوية تعمل من خلال آليات عمل تفاعلية مختلفة التى تعمل على منافسة الهيروين على الوصول الى المستقبلات العصبية المركزية التي تؤدي إلى نفس آثاره المخدرة ولكن بشكل غير مضر فتساعد فى تخفيف الام مرحلة الانسحاب وتخفيف حدتها بشكل كبير. ومع وجود المزيد من الدراسات والابحاث فانه يتم التوصل الى المزيد من الادوية والعقاقير الطبية التى تعمل على تخفيف الجرعات الدوائية التى يتخذها المدمن على مدار عدة ايام عوضا عن تناول العقاقير الطبية بشكل يومى والتى يمكن ان يتم تفويت احد الجرعات او تناسيها
كما انه وجد بعض المراكز الطبية التى تقوم باستخدام الترامادول كبديل للهيروين فى مراحل العلاج الاولى.

مدة علاج إدمان الهيروين 

 ان المدة التي يتخذها علاج الهيروين تختلف من مدمن الى آخر حيث إنه من الشائع هو أن تبدا أعراض الانسحاب في خلال ال 24 ساعة ومن ثم تزيد جدا في خلال 48 ساعة لتصل الى اعلى مستوياتها الما على المدمنٍ ومن ثم تبدأ الأعراض في النزول  تدريجيًا في خلال الأسبوع الاول وهى مرحلة خروج السموم من الجسم.

 و لكن قلة اعراض الانسحاب لا يعنى انه تم الانتهاء من علاج الادمان وان المريص تمثل لحالات الشفاء التام ولكن تعتبر تلك هى المراحل الاولى لما يسمى بالانسحاب الجسدى والذى يكون له جانب من الاعراض العضوية ولكن ما يعتبر المرحلة الاصعب هى المرحلة التى تلى الانسجاب الجسدى وهى الانسحاب النفسى والذى يستمر لفترة لا باس بها فى البداية

لذلك تاتى الحاجه الى برامج العلاج النفسى التى يتم ادراجها فى برامج التاهيل والتعافى والتى تقدم الدعم الدوائى والنفسي والسلوكى والتى يتم قياسها بعوامل متعددة اهمها مدة استجابة المدمن المريض للعلاج حيث تختلف تلك المسالة من مريض الى الاخر بناء على عوامل مهمة اخرى منها:

- الحالة الصحية للمريض وعمره
- مدى تاثرهم بادوية اخرى يتناولها فى برامج العلاج من الادمان
- الحالة النفسية لكل مريض
- الحالة الاجتماعية والدعم النفسي الذى يناله كل مدمن من الاهل والاصدقاء المقربين 

هل علاج إدمان الهيروين يتطلب مراكز طبية متخصصة ؟

 برامج التعافى من ادمان الهيروين من اهم البرامج التى يتم فيها التعامل مع الانسان بكل ما تحمله النفس البشرية من تعقيدات نفسية وسلوكية مع اختلافات الحالة الصحية لكل مدمن مريض واختلاف درجة الادمان التى يدخل بها المدمن الى مركز العلاج. 
لذلك من اصعب الاشياء التى يمكن تحقيقها  هى ان يتم تطبيق برنامج واحد للتعافى من ادمان الهيروين و يتم توحيده ليستخدم مع كل مرضى ادمان الهيروين
ومن هنا تأتي الحاجه الى أهمية الحصول على علاج في مركز طبى نفسي متخصص لكل مدمن هيروين حيث يخضع اللى إشراف بواسطة طبيب نفسي معالج يقوم بوضع خطة فردية تتناسب معه عو شخصيا وتساعده على ان يحصل على أفضل نتيجة من العلاج في أسرع وقت ولأطول مدة. 

وتكمن أهمية الحصول على علاج في مركز طبى نفسي متخصص في المراحل الأولى للتعافى انه  لا يتم تجاهل الدور الاساسى الذي تلعبه مجموعات الدعم من المدمنين المتعافين الذين استطاعوا ان ينجحوا فى العلاج بشكل تام.

 كيف تحصل على معلومات عن المراكز الطبية المناسبة للعلاج 


- قم بسؤال شخص آخر قد نجح من زى قبل في الإقلاع عن الإدمان
- قم بمراجعة طبيب نفسي بشكل عام حيث يمكنه ان يقوم بتوجيهك الى المركز المناسب
- البحث على الإنترنت عن المراكز المتاحه فى منطقتك   
ومن أجل اختيار احسن مركز متخصص فى علاج ادمان الهيريون فيجب ان يتم التركيو على عوامل مهمة اخرى مثل مقابلة الطبيب المعالج وفهم خطط العلاج بشكل عام والسؤال عن مدة العلاج اللازمة وتكاليف العلاج بشكل عام والسؤال عن مركز يكون ذو سمعه طيبه ومقابلة مدمنين متعافيين اوحتى الانضمام الى احد جلسات العلاج والدعم التى ينظمها جمعية المدمنين المجهولين والتى تعد من اقوى برامج التوعية الموجودة حاليا فى الشرق الاوسط

وبهذا تنتهي مقالتنا مع مخدر الهيروين داعين الله أن يبعد عن جميع قرائنا شرور الإدمان والمخدرات باجميع انواعها وأن يساعدنا على حماية من نحب من الوقوع في هذا الشر الخبيث.


انظر ايضا 

برامج  ومراكز متخصصة فى علاج الهيروين فى مصر


5 طرق للتعرف على مدمنين الهيروين


سوف نتحدث فى هذا هذا المقال عن مخدر يتم تداوله بين الشباب و البنات المدمنات على انه ملك المخدرات "الهيروين" لتربعه على عرش جميع انواع المخدرات بمختلف انواعها فهو يعد من اكثر المخدرات التى هناك اكثر من قانون يحرمه ويمنعه من دخول البلاد وتتعامل معه حكومات العالم اجمعه بمنهتى الصرامه والحزم وذلك يرجع الى كونه من اقوى انواع المخدرات تاثير بالسلب على مدمنيه والاكثر تناولا بالرغم من غلاء ثمنه. 


الهيروين هو الاسم الشائع لهذا المركب الكيميائي المعروف اصلا باسم ثنائي استيل المورفين وهو كما يبدو احد مشتقات الكيميائية لمخدر المورفين ولكن فى احد صوره الغير نشطه والذى لا ينشط الا عند دخوله الى جسم الانسان حيث ينشط مع التفاعلات الكيميائيه التى تحدث من خلال المستقبلات الحسية داخل جسم الانسان حيث ان تلك المستقبلات العصبية هى التى تكون مسئولة عن توصيل احساس الالم او تسكين وخمول تلك المشاعر المتجه الى الجهاز العصبى، واما عن حالة تسكين الالم الزائد او الخمول التى يصل اليها المدمن نتيجه تعاطيه للهيروين هى التى تصل به الى حالة الانتشاء المزاجى التى يسعى اليها.

  ولذلك فى البداية نعطيك بعض الحقائق التى يجب ان تعرفها عن الهيروين وتعاطيه وفى البداية نحب ان نوضح لكم 5 طرق يمكنك ان تتعرف بهم على متعاطى الهيرين بكل سهولة وتلخيص العلامات التى تنبهك بهم من حولك فى التقاط التالية

  1 – نجد العديد من الشباب تسمح لهم حالتهم المادية بصرف العديد من الاموال والنقود من دون ان يكون هناك حساب او مراقبة من الاهل

 2 – وجود مسحوق ذات لون أبيض أو بني في حيازة الشخص واذا استمر 24 على عدم تناوله نجده فى حاله بحث مستميته للبحث عنه  

3 – ظهور علامات على ذراعه يميل دائما الى الكذب عن اسبابها او يعمل على اخفائها دائما

4 – اضطراب العلاقات الاجتماعية لهذا الفرد و اضطرا عام فى مستوى الدراسه او تدهور فى ادائه فى العمل وعدم توازن علاقاته مع زملائه فى العمل

5 – نجد وجود اشخاص جديده فى حياته قد دخلت فى وقت قصير وهم الصحبه السيئة التى تجره الى طريق الادمان والتى تتزامن مع ظهور العديد من الاعراض الصحية المختلفه التى سوف نقوم بمناقشتها فيما بعد. 


كيف تتعرف على مدمن مخدر الهيروين وتميزه؟

صور واشكال تعاطى الهيروين بين الشباب


 يوجد اشكال عديدة  لمخدر الهيروين والتى يمكن ان يتم تناولها باكثر من شكل، حيث يمكن ان يتم تعاطيها اما 

- الاستنشاق المباشر للمسحوق 
- الحقن والتى يعد تاثيرها اسرع لامتزاجها مع الدم بصورة اسرع 
- بعض المدمنين يقوموا بتصنيعها على اشكال لبوسات طبيه حتى لا يتم كشفها بسهولة
اما عن الشكل التجارى للهيروين فهو يتم بيعه على شكلان مختلفان 
- مسحوق له لون رصاصى اللون وقد يكون اكثر ميلا للون البنى وهذا يكون مخلوط به العديد من السكريات او النشا وهذا يعتبر نوعا مخوشا ويسبب اضرار اعلى واخطر حيث ان علاجه يكون كالسير فى طريق مظلم لعدم معرفة مكوناته الكيميائية التى تم وضعها فى تصنيعه
- والنوع الاخر وهى الهيروين الصافى الذى يكون على شكل مسحوق ابيض ويكون له طعم مر نوعا ما.


 كيف تخبر عن الفرق بين الهيروين والترامادول والأفيون والكوكايين

1. الأفيون هو الاقرب للحشيش فهو مستخلص من زهرة الخشخاش   
 2. الهيروين هو المادة التى تنتج عن معالجة كمية معينة من الأفيون من اجل الحصول على كمية  من الهيروين اقل فى الكمية ولكنها اقوى في مفعولها من الافيون بكثير فعلى سبيل المثال من اجل الحصول على 1 كجم من الهيريون يتم معالجة 7 كجم من الافيون الخالص الذى يتم استخلاصه من زهرة الخشخاش الافغانى الاصلى
 3.اما الترامادول فهو أحد التركيبات الطبية التى يكون لها تاثير على نفس المستقبلات العصبية الحسية التى يعمل عليها المورفين والتى تتجه مباشرة من والى الجهاز العصبى داخل جسم الانسان ولكن بالرغم من انها تعمل على نفس المستقبلات الحسية الا ان تاثيرها اخف بكثير من الهيروين وتاثيره على الجهاز العصبى. 

 4. الكوكايين فهو يعد من أشد المنشطات الطبيعية،والتى يتم استخلاصها من ورق نبات الكوكا الذى يتم زرعه فى امريكا الجنوبية وتاثيره يكون على نوع مختلف من المستقبلات الحسية بالجهاز العصبة مختلفه عن تلك التى يتم التاثير عليها من قبل مخدر الهيروين. 


مراحل تعاطى الهيروين وما الذى يشعر به المدمن؟ 

1- المرحلة الاولى هى مرحلة دخول الهيروين الى جسم الانسان وتستقبله مستشعرات الجهاز العصبيه ووصوله الى المخ، من ثم يتحول الى الشكل النشط للمورفين والذى يعطى المتعاطى اندفاع مفاجئ نحو حالة مزاجية جديدة وشعور بالانتشاء والسعادة. واما عن حدة هذا الشعور فذلك يعود الى الجرعة التى تم اخذها وطريقة التعاطى ذاتها فالحقن الوريدية تزيد الشعور بالنشوة وبشكل اسرع من الاستنشاق المباشر حيث يصل الى المخ بشكل اكبر واسرع

2- تعد مرحلة النشوة التى يشعر بها المتعاطى هى مجرد مرحلة اولية للتعاطى ولكن مرحلة الهبوط التى تلى هذه المرحلة تاتى برغبة عامة فى النوم  مع انخفاض فى ضربات القلب بشكل ملاحظ فيه مع انخفاض فى معدلات التنفس الطبيعى للانسان
3- اما بعد الساعات الاولى من التعاطى يشعر بالعديد من الاحاسيس والمشاعر المختلفه فحينا يشعر بالنشاط العالى و حين اخرى يشعر بالنعاس والخمول
4- المراحل الاخيرة للتعاطى تشمل العديد من الاعراض الجسدية والعضوية منها حمى ساخنه وثقل فى الاطراف اليدين والرجلين و جفاف فى الفم وانخفاض احساس الالم

  أضرار لا تعرفها عن الهيروين: 


 الأضرار المادية:
مع ارتفاع وغلو اسعار الهيروين فى الاسواق فان المتعاطين يقومون بصرف العديد من النقود من اجل الحصول عليه ومع الاعتماد الجسدى لهذا المخدر يحتاج الجسد الى جرعات متزايدة من اجل احداث نفس التاثير بل والحصول على تاثير اقوى من كل مرة تسبقها، فالكمية التى يحتاجها المدمن تزداد كل يوم عن اليوم الذى يسبقه ومعها يزداد احتياجه للاموال من اجل شرائه

الأضرار الاجتماعية: 
بعد الاعتماد الجسدى والنفسى على الهيروين تبدا اعراضه فى الظهور على المدمن فى خلال 24 ساعه من وقت تناول اخر جرعه له ويبداون على الفور فى حالة البحث عن الجرعه التاليه قبل فوات ال24 ساعه والا يتحولون الى سلوك عنيف ومن الممكن ان يقوموا بايذاء من حولهم من اجل الحصول على ما يريدون

  الأضرار القانونية:
هناك العديد من القوانين التى تمنع تعاطى وتناول مخدر الهيروين على الاخص وحيازته او الاتجار به، وهناك الجانب الاخر والذى يكمن فى الجرائم التى من الممكن ان يرتكبها المدمن فى حالات غيابه عن الوعى من سرقة او تعدى على الاخرين من اجل الحصول على الجرعه التى يريدها.

الأضرار الصحية للهيروين:

الاثار والمشاكل الجسدية التى تصيب مدمن الهيروين من :

- ارق واكتئاب 
- التهابات رئوية  و بعض حالات مرض الدرن وتاكل فى الاغشية المبطنة للانف
- التهابات الاوعية الدموية والتى تصل الى امراض فى القلب فيما بعد
- انسداد الاوردة مع تزايد التعاطى عن طريق الحقن
- الجرعات المغشوشة التى يتم تناولها قج تؤدى الى توقف القلب والمخ والرئتين والوفاه اللحظية
- ارتفاع نسبة الاصابه بالامراض والفيروسات التى تنتقل عبر الدم كالايدز
  أضرار الجرعات الزائدة:

 مع مرور الوقت يصبح على المتعاطي ان يقوم بزيادة الجرعات التى يتناولها  من مخدر الهيروين المرة تلو الاخرى من أجل ان يحصل على نفس التأثير والنشوة التى شعر بها فى المرات الاولى مما يجعله يقوم بزيادة الجرعة، الامر الذى  لا يجعله يتوقف عند حد معين فى تناول المخدر وهنا يظهر خطر الجرعات الزائدة التى من الممكن ان تؤدى الى الوفاة فى معظم الحالات اذا لم تحصل على الرعاية الطبية اللازمة بشكل سريع.س
ولكم كيف يمكن لهم ان يحصلوا على الرعاية الطبية اللازمة وهم جالسون مع مجموعة من المدمنين الغير واعيين بما يدور حولهم ومن منهم سيكون فى هذه اللحظه لديه الجرأة الكافيه ليقوم بنقله للمستضفى وان يعترف بانهم يقومون بتناول الهيروين.

لذا فإن النهاية الحتمية لضحايا ادمان الهيروين هي تناول جرعة زائدة وهي النهاية التى يصل اليها المشاهير ولكن يعتبر عقار النالوكسون من اهم الادوية التى تستخدم فى علاج حالات الجرعة الزائدة التى تعمل على غلق المستقبلات الحسية التى يتم التاثير بها من مخدر الهيروين والتى تساعد على تقليل الاثار الناتجه عن الجرعات الزائدة وحمايتهم من الوفاة.

ما هو معنى انتكاسة المدمن بعد التعافى؟

انتكاسة المدمن
شخص منتكس

الانتكاسه هى الحالة التى يعود فيها المريض المدمن الى الادمان مرة اخرى بعد فترة علاج و تاهيل من الادمان 


ولكن ما هى الاسباب التى تجعل المدمن يعود الى المخدراتمرة اخرى اثناء فترة علاجه؟

وتعد احد اهم عوامل هذا الامر ان المريض يرى العديد من التعقيدات التى تقف امامه فى طريقه عند خروجه الى العالم الخارجى مرة اخرى و  يرى انه لا يستطيع مواجهتها و انه يريد العودة مرة اخرى الى العالم الوهمى الذى انغمس فيه مسبقا.

و تاتى الضغوط النفسية و  الاجتماعية التى يواجهها المريض من الاشخاص و  المجتمع الذى من المفترض ان يحتضنه و  يحتويه و لمن ما يحدث هو العكس فى هذه الحاله لا يستطيع المدمن مواجهة تلك الضغوط باكملها.

كما ان هناك عدة عوامل ترتبط بتاريخ ادمان المريض و  الجرعه التى كان يتلقاها فكلما كان تجربة الادمان التى مر بها استمرت لمدة طويلة و لوقت اكبر فهذا يشكل تحديا كبيرا من قبل المدمنون الذين يسعون الى تخطى تلك المشكلة.

و يمكن تفادى تلك المرحلة من خلال تشجيع المريض على بناء علاقات انسانية مع اشخاص اصحاء و  الابتعاد عن البيئة التى ادت به الى ازمة الادمان و كلما كان الاشخاص الذين يبنى معهم تلك العلاقات اثناء فترة التعافى من المخدر اكثر دعما لطريقه و  الاتجاه الذي يسير به كلما ساعده ذلك عن الابتعاد تماما عن فترة الانتكاس و حمايته من مخاطر تلك المرحلة.

 و  ايضا عندما نقوم ببعد المريض عن اى الضغوط النفسية لفترة معينة سواء كانت تلك الضغوطت ناتجه عن اى التزام مادى او اجتماعى فهذا ايضا عامل مساعد للمريض على تجنب حالات الانتكاس المماثله و الجدير بالذكر ان تلك الضغوط النفسية هى بالفعل تكون ذات تاثير سلبى على الشخص الطبيعى و احيانا ما يصل ببعض الاشخاص الى الاكتئاب.

عادة تكون خطو العلاج ايضا التى تم اتباعها مع المريض سواء شكل البرنامج الذي تم و ضع المدمن عليه و  العلاج النفسي و  السلوكى الذى تلقاه لم يكن مفيدا او لم يحقق معه النتيجة المرجوة لان اغلب برامج العلاج تعمل على التركيو على الناحية السلوكية و  الاخلاقية للمريض حتى يستطيع ان يخرج من البرنامج العلاجى و هو قادر على مواجهة شتى صعوبات الحياة و تعمل دائما برامج العلاج و التعافى على ربط المريض بالعديد من الاشخاص الداعمين له فاذا كان هذا البرنامج لا يؤهل المدمن الى ذلك فان من الطبيعى ان يحدث للمريض انتكاسه مره اخرى.

الانتكاسة التى يقع فيها المدمن على المخدرات تتعد بين 3 مراحل مختلفة يمر بها المدمن بالترتيب

1-      مرحلة انتكاس عاطفى هى المرحلة التى تتسم بمعانة المريض من عدة اعرض تجعل منه متعب نفسيا و  عاطفيا  و لديه قابليه للعودة الى التعاطى مرة اخرىو لكنه لا زال فى طور التفكير و  لم يعود الى المخدرات بعد. و هناك عدة اعراض تحدد مرحلة الانتكاس العاطفى التى يمر بها المريض و هى

o        الحالة المزاجية المتقلبة و  العصبية الغير مفهومة
o        العنف و  الغضب السريع
o        التوتر مع اضطراب النوم و  الاكل

ولكن يظهر تلك المرحلة خصوصا ببعض العلامات التى لا يمكن تجاهلها فعلى سبيل المثال:

§         عدم الانتظام على الدواء
§         التخلى عن حضور جلسات العلاج
§          عدم الانتظام على متابعة الطبيب الخاص به


2-       مرحلة الانتكاس النفسي

وتلك النرحلة تكون بمثابة معركة بداخل عقل المدمن فهو يصارع بين ان يعود الى المخدرات او ان يتسمر فى طريق العلاج و  يستمر به و  يصيب حاله من العند مع ذاته حيث انه لا يسعى الى طلب المساعده من احد بل يكتفى الى سماع افكاره فقط.

 و اما يصل العقل الى القناعه التى تجعله يفكر ان الادمان هو ملجاه الوحيد عاجلا او اجلا سوف يقوم بالرجوع اليه مرة اخرى.

وفى تلك المرحلة ينصب تفكير المدمن المريض على اربع افكار اساسية:
o        العودة الى التفكير فى ذكريات الماضى و  عدم تذكرة نفسه بسلبيات تلك المرحلة و  المساؤى التى كان عليه ان يتغلب عليها
o        يتذكر اصدقائه الذي اعتاد ان يتعاطى معهم المخدرات و  تزداد لدية الرغبة فى معاودة الاتصال بهم مرة اخرى
o        الرغبة الملحة فى تعاطى المخدرات مره اخرى و لو لمرة و احده فقط تصبح فكرة تسيطر على عقله
o        يصبح اكثر هدوءا و  انطواءا فهو لا يريد التواصل مع اى احد من العالم الخارجى حتى لا يشتت تفكيره او تركيزه عن المشكلة التى يواجهها

2-      مرحلة الانتكاس الفعلى

تعتبر تلك المرحلة هىا المرحلة الاخير فى مراحل الانتكاس الذي ما ان يصل اليها المدمن يكون ما هو الا مسالة و قت و  يعود الى الادمان مرة اخرى و  يقوم بالاتصال باصدقائه المدمنين الذي سبق ان تعاطى المخدرات معهم. و يعود الى الادمان مرة اخرى.


خطوات الوقاية من مرحلة انتكاس الادمان

-          من الاشياء المهمه التى يجهلها البعض هى مدى حاجة المريض الى الاسترخاء و  الراحه فحصوله على قسط مناسب من الاسترخاء و  الراحة اثناء فترة التعافى تعد من الاشياء المهمه التى لا يجب اغفالها و  يجب التنظيم لها يوميا من اجل الوقاية من حدوث اى انتكاس له.

-           و ضع  قائمة بالعلامات التى تجعل المريض يشعر بالخطر دوما  و  تشمل تلك القائمة المواقف و الأشخاص الذي يشعر تجاهم المدمن بعدم الامان و  ايضا قائمه بالاماكن التى تذكر المدمن بكل المراحل السيئة التى مر بها اثناء فترة ادمانه و  البعد عن كل من فى تلك القائمة بشكل نهائي و  عد التفكير بهم و التخلص من اى متعلقات او صور لهم فى هذه المرحلة

-          عدم قيام المدمن بالكذب على نفسه فخلال فترة الادمان كثيرا ما تجده يقول العديد من الاكاذيب التى تمكنه من النجاه من الافعال التى يرتكبها اثناء فترة ادمانه لذلك علي المدمن و  خاصة البرنامج العلاجى الذي يبتعه المدمن ان يؤهله الى التصالح مع نفسه و عدم الكذب على نفسه او على الافراد الذين يحاولون ان يساعدوه و يدعموه

-          فرصة المدمن تكمن فى البرنامج العلاجى و  التاهيلي الذي يتلقاه فهو من الممكن ان يتبع التعليمات كاملة فيستطيع بذلك الخروج من المشاكل التى و ضعتها به المخدرات او ان لا يعطى نفسه الفرصه الصحيحه و الجديدة الايجايبة التى اتيحت له، لذلك للحد من مخاطر مرحلة الانتكاسه يجب عليه ان يقوم بالتمسك بتلك الفرصة و القيام بتغيير فى شتى حياته.

-          ان يقوم المدمن بشبكة علاقات انسانية من المقربين لديه الذين لديهم نيه على مساعدته و  فى الاغلب تكون تلك الشبكة مكونة من افراد اسرته و  الاصدقاء الغير مدمنين المقربين له

-          بناء نمط حياة مناسب من ابسط الاشياء التى يمكن ان يتبعها المدمن فطريقة التغذيه المناسبة و عمل بعض التمارين الرياضية تساعد المريض على اجتياز خطر الانتكاس
-          الاهتمام بالجانب الدينى و التقرب الى الله من احد العوامل الايجابية التى تعمل على حمايتك من الاننتكاس و  العودة الى الادمان مرة اخرى، و  تجعل المريض يشعر بالراحة و الرضا و  مقاومة الانتكاس بشكل اقوى و اعمق من البعد عن الله.

-          يجب ان لا نقوم برسم العديد من الطموحات و  الاحلام لدى المدمن لانها من الطبيعى اذا لم يصل الى ما يريده المريض من هذه الانجازات الى انه يشعر بالاحباط اذا شعر بانه لم يحقق تلك الاهداف و التوقيت الذي يرجوه و عد المبالغه فى التفاؤل حتى يجتاز برنامج التأهيل العلاجى و حتى لا تنقلب احد الخطوات عليه بالسلب فيجعله اكثر قدرة على المقاومة و تحمل ما يمكن ان يواجهه من مشاكل و  صعوبات.




الانسان بطبيعيته حتى عندما يقع فى احد اكبر مشاكل حياته فانه يتصرف بالطريقه التى تعود عقله و تفكيره على العمل بها، فهو دائما ما يسعى الى البحث عن افضل الخدمات باقل الاسعار التى يمكن ان يتحملها، و فى هذه النقطة لا يختلف الامر كثيرا عندما يقوم الانسان بالبحث عن افضل مركز للتعافى من الادمان لنفسه او لاحد المقربين منه و عن اساليب اختيار الانسب من بين مراكز علاج الادمان المختلفه ولكى نختصر الحديث فسوف نقدم لكم نوعان من مراكز التعافى من الادمان وهى

مستشفى الامل لعلاج الادمان
مستشفى ابورجيلة لعلاج الادمان


اولا: مراكز علاج الادمان الخارجية


و التى يتم علاج المدمن سواء كان مدمن على المخدرات او الكحول من خلال جلسات علاجية منفصلة لدى طبيبه المعالج ومن ثم يعود الى منزله وحياته لممارسة حياته طبيعيا مع الالتزام بتعليمات و ارشادات طبييبه المعالج وقد تكون تلك الجلسات افضل فى حالات الادمان الاولى.

ثانيا: مراكز علاج الإدمان الداخلية

مركز العلاج الداخلى وهى التى يسكن المدمن بها لفترة زمنية طويله نوعا ما ليبتعد عن البيئة التى تواجد بها اثناء ادمانه عن المخدرات سواء الاهل و الاصدقاء او بيئة العمل و يتم توفير بيئة اخرى على يد المختصين داخليا لتعيد تاهيل شخصيته و سلوكياته و تساعده على تلقى العلاج بافضل الصور واحسنها و عدم العودة مرة اخرى الى الادمان و مواجهة ما يعرف بالانتكاس الى الادمان

أيهما أفضل، مراكز علاج الإدمان الداخلية أم الخارجية؟

و اما من وجهة نظرنا فان لكل طريقة مزايها فمركز العلاج الداخلى يتميو بتجهيزته و العناية الطبية و الشخصية التى يتلقاها المريض و الانشطة العلاجية المختلفه التى تساعد على بناء شخصيه جديدة كجلسات التامل و الرحلات و النشاطات المتعددة التى تساعد المدمن فى رحلة اكتشافه لشخصيته مرة اخرى, مما يساعد المريض على التركيز فى مراحل علاجه من الادمات من دون حاجته الى التعامل مع اى ظغوط او مشاكل خارجيه فى نفس الوقت.

فتعتمد تلك الطريقة على اسلوب حل المشاكل خطوة بخطوة عوضا عن مواجهتها جميعا بشكل مكثف و فقدان السيطرة على التفكير اما مراكز العلاج الخارجى فهى تمكن المريض من الاستمرار فى مزاولة كافة نشاطات حياته و تتناسب مع هؤلاء الذين ما زالوا فى بداية فترة التعاطى و تكون اقل فى التكلفه عن مركز العلاج الداخلى


و لكن كيف اميز بين مراكز العلاج التى تناسبنى او تناسب ابنى او ابنتى؟


لكل مدمن الظروف الخاصة الذى يواجها و قردته التى تختلف عن تلقى العلاج من الادمان بشكل فردى لذلط فان طبيعة كل شخص هى التى تحدد نوع المركز الذى يناسبه و لكن قد ادرجنا بعد العوامل التى قد تساعدك فى معرفة اى اتجاهات التفكير التى يمكن ان تتبعها فى هذا الشان و التى تحصر اختيارات:

-          اختيار مركز علاج خارجى قد يعود الى خوف البعض من فقدان عملهم او عدم الانتظام بالدراسة اذا ما زادت فترة العلاج فى المراكز الداخلية و التى تصل الى 3 شهور فى بعض الاحيان
-          الظروف المادية قد لا تسمح بقرار الدخولى الى مركز علاج داخلى لذلك يكون مركز العلاج الخارجى و متابعة جلسات الطبيب المعالج اقل تكلفه عليهم
-          مركز العلاج الداخلى مناسب جدا لمن يتعاطون المخدرات لفترة طويله
-          يتناسب مع هؤلاء الذين يريدون ان يبتعدوا عن حياة الادمان
-          اصحاب الامراض و الشخصيات المزدوجة تناسبهم مراكز العلاج الداخيلة
-          تعاطى العديد من انواع المخدرات يجب ادراجه فى مركز علاج داخلى حتى يتم التعامل مع عملية ازالة السموم بشكل صحيح و غير ضار
وقد تكون مراكز علاج الإدمان الداخلية هي الخيار الأفضل لأولئك الذين حاولوا علاج الإدمان على المخدرات ثم انتكسوا مرة أخرى بعد التعافي.

لذلك قررنا ان نلخص لكم 10 فوائد سوف تجنيها عند دخولك الى مركز علاج ادمان داخلى:


-          الابتعاد عن البيئة التى ائتلفها اثناء ادمانه على المخدرات و العمل على رؤية الحياة من منظور جديد وان يقوم بفتره من النقاهه العقلية و الابتعاد عن كل الافكار التى ادت بها الى الادمان فى المرة الاولى
-          عملية ازالة السموم من جسده قد تكون الاصعب اذا لا زال فى البيئة التى ادت به الى الادمان، فمركز العلاج الداخلى يمكنه من القيام بتلك العملية على احسن طريقة طبيه نتيجة للتحاليل التى يتم عملها دائما و الرعاية الطبية التى يتلقاها على مدار اليوم والمشكلات العلاجية التى يتم حلها فى اللحظة.
-          السيطرة على مرض الادمان و الحد من تفاقم تلك المشكلة و توفير برنامج تعليم اساسى عن طبيعة الادمان و توعية المرضى بالاضرار التى يجهولها تماما عن قيامهم بالتعاطى

-          المكسب الطويل المدى الذى يكتسبه المريض و التاثير الايجابى الذي يحدثه فى الالتزام و اعادة تاهيل الشخصية الذى يتم بداخل مراكز العلاج الداخليه

-          التعود على ان يعيش في بيئة جيدة و نضيفه تعمل على انتاج مسارات تفكير عصبيه جديده تستشعر بداخله النتائج التى سوف تعود عليه من الادمان و بالتالى يشترك قلبا و قالبا فى عملية العلاج و بيحث عن وسائل جديدة للاستمرا فى العملية العلاجية بارداته

-          يتعلم العديد من المهارات الجديدة منها كيفية ادارة علاقته بالاخرين وكيفية التعامل مع حالات الغضب التى تنتابهم و الصراعان و كيفية الاستثمار فى اوقاتهم و اموالهم بشكل صحيح

-          يتم اعادة توجيهم اثناء العلاج لاكتشاف الطبقات الداخلية لشخصيتهم و ما هم عليهم و ما هى الاهداف و الاحلام التى يسعون الى تحقيقها وكيف يمكن ان يفيدوا بها من حولهم من المجتمع
-          حياة المدمن المريض فى العموم تفتقر الى الانضباط و النظام، اما من خلال مركز العلاج الداخلى فانه بتعلم اساليب جديدة لادارة الوقت و يتعلم كيفية التاقلم مع التغييرات التى يمكن ان تحدث فى حياته و كيفية التعامل مع المشاكل التى من الممكن ان تكوت اصعب جزء فى التغيير السلوكى التى يعمل عليه البرنامج العلاجى و يؤهله من جديد لمواجهة مصاعب الحياة اليومية من دون الحاجه الى الانغماس و الهروب بعيدا عنها

-          الانتقال الى بيئه جديده مختلفة تعمل على تغيير نظرة المدمن الى حياته و التعرف على اخرين فى نفس موقعه قد استطاعوه هزيمة الادمان والانتصار بحياتهم من الاشياء المحفزة لبعضهم على الاستمرار فى طريق العلاج، و ايضا الرحلات و اكتشاف اماكن جديده على طبيعه المدمن من الاساليب الجديدة المستحدثة فى طرق العلاج التى اثبتب فاعليتها فالاختلاط مع اضخاص جدد بثقافات حديده و قيم مختلفه تعمل على الهامهم اكثرهم و ايضا تعرفهم على مناظر طبيعية جديدة تجعلهم يدخلون فى اطار جديد من التامل و التفكير يبعد تفكيرهم عن الادمان

-            الذهاب إلى برنامج علاجى بعيد عن الذي تعيش فيه من اهم الاسباب وراء اختيار مركز علاج ادمان داخلى حيث يقلل هذا من مثيرات الادمان لدى المدمن المريض فقد اثبتت الدراسات ان النخ يقوم بعمل ارتباطات حسية بالاماكن التى قام بالادمان بها من قبل و اعادة مشاعر النشوة و السعادة فى كل مرة يرى هذا المكان او يزوره مره اخرى، بل نرى من المهم ان يتم فصل المدمن عن هؤلاء الذين كان يقوم بالتعاطى معهم ختى لو كانوا قد اقلعوا فتواجدهم سويا يعمل على تحفيز تلك المستشعرات الحسية و تجعلهم يعاودوا التفكير مرة اخرى فى الادمان فالادمان حالة نفسية متكررة يجب التصدى لكل محفزاتها .


فى النهاية فان اجابة سؤال "ما هي انواع مراكز علاج الإدمان" ؟

بالنسبة لنا فان افضل مركز لعلاج الادمان هو الذي يساعد المدمن على الدخول مرة اخرى الى المجتمع كفرد منتج مفيد له يستطيع ايجاد حلول مناسبة للمشاكل التى يواجهها يوميا سواء مشاكل مع الاسرة او العمل او اين كان نوع المشاكل و الصعوبات، واعادة تاهيل شخصيته ليصبح رمزا لغيره من المدنين الذين يسعون الى التخلص من الادمان و بداء حياة جديدة قادرا من خلالها على تحدى الصعوبات و حلها من دون الهروب منها.



قبل التحدث و الخوض فى مسألة الادمان يجب ان نثبت قاعدتين اساسيتن امامنا:

الاسباب وراء الوقوع فى براثن الادمان
شخص مدمن

اولا: ان المدمن مريض، يتالم كثيرا فى رحلة ادمانه و يصارع وساوسه و افكاره


ثانيا: ان الادمان علاجه ممكن و ليس بالشئ المستحيل كما يريد الترويج البعض له




من هنا نبدا حديثنا بتساؤل مهم جدا وهو سؤال يدور فى عقل الكثير من الاشخاص وهو اذا كان المدمن يتالم بالفعل و يدرك مساؤى الادمان و من مدى التاثير السلبي الذى يحدثه على نفسه و مستقبله و اسرته و اصدقائه ، فما الذى اذا يدفع الشخص الى الاقبال على الادمان هل السبب نفسى بحت ام انه خلل ما فى عقل الانسان يدفعه على الاقدام على مثل هذا الفعل الغير مسئول.

فى الحقيقة، ان الامر كله يبدا عندما يعطى المخ اشارات شبه مستمرة بضرورة تخفيف الالم و الوصول الى بعض درجات السعادة التى لم يعيشها المخ منذ فترة ليست بالقريبة، هنا تبدا التفاعلات الكيميائية داخل المخ بالحدوث، ودفع الانسان الى التفكير فى شتى الوسائل التى تساعده على الشعور بتلك المشاعر و تقليل الاحساس بالمسئولية و الضغط و مساوئ الحياة.

ومن هنا يبدا الانسان فى البحث عن كل الوسائل و الطرق التى تزيل عن عاتقه هموم تلك الظروف التى يقع فيها اين كانت تلك الظروف خاصه او عامة، و البحث عن شتى المواد و الاساليب التى تحقق له اقصى درجا السعاده اللحظية و اى شئ يساعده على ازالة ما يشعر به من الام نتيجة لما يختبره من ظغوط نفسية و معنوية ومادية والوصول الى اعلى درجات الامن و الطمانينة و الاسترخاء و اعادة الثقة الى ذاته مرة اخرى من خلال العالم الوهمى الذي يخلقه لنفسه.

ولذلك عندما يبدا الشخص فى الاستجابة الى اشارات المخ و البحث عن الطرق التى تساعده على الوصول الى درجات السعادة و الاسترخاء و الانبساط المرجوة تكون تلك المواد الكيميائية هى الملاذ الاول له و بمجرد اختبار هذا الشعور بالاستقلال و تلك المشاعر الغير الطبيعية التى تغمر احاسيسه و تيعده عن احاسيس متعددة غير جيده له كالاكتئاب و القلق و الحزن الذى لم يكن يتوقف من قبل، نجد انه يريد ان يختبر تلك المشاعر الجيدة مرة اخرى لذلك يقوم بالتعاطى مرة اخرى و المرة تلو الاخرى حتى يتحول الامر الى ادمان على تلك المواد الغير طبيعية التى تبنى لديه تلك الاحاسيس الوهمية و تبعده عن مواجهة مشاكله و الضغوط اليومية التى يمر بها.

ولكن كلما زاد تعلقه بالادمان و احساسه بانها اصبحت تسيطر على حياته بل و تتحكم بها كلما زاد رغبة المخ فى التعاطى لانه مشكلة المخدرات زاتها اصبحت كباقى المشاكل التى ادت به الى اختيار المخدرات فى البداية للهروب منها و اليها .

فادمان المخدرات ف بدايتى كان يعد بمثابة بديل عن المواجهة و الصبر و حل مشاكل الحياة و لكنه بالطبع حل مؤقت جدا، فهى تقدم العديد من الاحلام الوهمية و النشوي المسطنعة و لا تقدم اى نوع من الحلول بل تضع المزيد من العوائق و المشاكل على اصحابها، و لكن احساس المدمن عندما يتناولها ان تجعل منه اشد الناس و اصبرهم و تحمله الى عالم حيث يستطيع ان يبنى شخصية منفردة عن هذا العالم ، شخصية استطاعت ان تحل مشاكلها و تتغلب على كراهية الاخرين و تتحمل مسئولية نفسها ولكن هذا الشعور يتلاشي بكل سهولة و يعود المخ الى طلب المزيد من الجرعات ليغرق فى بحر الاوهام مرة اخرى

و بالرغم من اختلاف انواع المخدرات الا انها تجتمع جميعه على اذهاب عقل المدمن تماما و احداث تغيير فى عملية التفكير و الادراك لديه لبعض الوقت فى بداية ادمانه و لكن مع كثرة الادمان و التعاطى تتغير الخلايا و طق التفاعل الكيميائى الذي يحدث فى مخ الانسان و يدفعه الى افتار اى طرق تفكير سليمه و صحيحه.

شخصية الانسان الذى ينجذب الى مغريات الادمان

بعد التحدث عن الحالة النفسية التى يقع بها الانسان او التى يكون عليها بشكل عام علينا ان نقوم بشرح شخصية المدمن الذى يقدم على التفكير بالادمان و يذهب الىه طواعية ، فالشخص الذي يدمن المخدرات يتصف بكونه:

-          إنسان غير ناضج
-          انسان وعاجز عن مواجهة مشاكله والوقوف أمامها , ومحاولة حلها
-          انسان عاجز عن إقامة علاقات جيدة مع البشر ومشبعة وثابتة ومستمرة مع الآخرين
-          انسان لا يقوى على تحمل مشاعر الإحباط
-          إنسان سلبي يعتمد على الاخرين فى شنى امور الحياة
-          انسان ليس لديه شخصية مستقلة
-          انسان يحب اللجوء الى الحلول القصيرة التى تحقق سعادة مؤقته وقصيره
-          انسان يفتقر الحسم والشجاعه و بعد النظر
-          انسان لا تطيع التحكم فى غرائزه و يريد دائما ان يحقق رغباته اولا باول دون التنازل عن شئ

ولذلك نجد دائما ان الادمان ينتشر بين نوعان من انواع الشخصيات البشرية

1- الشخصية السيكوباتية Antisocial Personality Disorder


فالشخصية السيكوباتيى من صغرها و منذ بداية فترة المراهقة، نجده
-          شخصا عنيفا عدوانيا ليس من السهل عليه ان يتالف مع باقى الاطفال من سنه
-           يغيظ من حوله بالعديد من نظرات التحدى و يبحث عن اى شئ يسثير غضبه
-          يسرق ويكذب و يهرب من المدرسة و البيت و يؤذى اخوته و اصدقائه و لا يشعر بالذنب تجاه تلك التصرفات

-          يريد دائما تحقيق ملذاته و ارضاء نزواته على حساب الاخرين و القيم و المبادئ المتعارف عليها
-          يقوم بالعديد من عمليات النصب و الخداع و السرقة
-          لايفى باى من الوعود التى يقطعها
-          لا يحترم القوانين بل يجد المتعه و اللذه فى كسرها باستمرار
-          يعمل على تسخير الجميع لخدمته و ارضاء نزواته و يقوم بابتزازهم
-          لا يعرف الحب فهو شخصيه انانيه لا يحب غير نفسه و على ذلك فهو يستطيع الايقاع بالعديد من الضحايا فى شبائكه
-          يمتاز بالذكاء الحاد الذي يمكنه من اخفاء شره عل البشر و اظهار عكس شخصيته الحقيقة فهو مبدع فى رسم شخصيته التى يظهر بها امام الناس
-          هى شخصية مضادة و منبوذه من المجتمع لما يسببه من زعزة لامن من يدخل حياتهم و لما يقوم به من كسر لقوانين تهدد حياة من حوله باستمرار
-          لا يتعلم من اخطائه بسهولة و لا يجدى العقاب معه نفعا
و قد وجد ان حوالى 60% من مدمنية المخدرات و تجار المخدرات ايضا هم اصحبا شخصيه سيكوباتيه لا يعترفون باخطائهم و دائما ما يسعون الى تبرير افعالهم امام نفسهم و امام المجتمع الذى يقوم بتنبيهم للاخطاء التى يمارسونها فى حق نفسهم و فى حق المجتمع الذي يعيشون به.

2. الشخصية الإكتئابية Depressive Personality Disorder


اما الشخصية الإكتئابية فهو إنسان يميل الى
-          الشعور المستمر بالحزن
-          يفتقد الرغبة والحماس للعديد من الأشياء التي يمكن ان تثير الحماس واهتمام باقي الاشخاص.
-           مُعرض لنوبات حادة من انخفاض المعنويات والاحباط  ،
-           لديه إحساسلقوي بالإكتئاب لعدة أيام  التى يستخدم المخدرات او المنشطات كاسلوب للهروب بشكل مستمر و الادمان عليها او بشك متقطع فى تعاطيها
وقد وجد ان حوالى 40 % من مدمنين المخدرات من اصحاب الشخصية الاكتئابيه الذين عجزوا عن مواجهة مصاعب الحياة فلجاو الى المخدرات كحل اسهل و اسرع للخروج من مشاكل الحياة

لذلك فى النهاية يجب ان نوصل رسالة مهمة و هى اننا كمجتمع يواجه مشكلة المخدرات يجب ان نفهم ان مدمن المخدرات هو انسان مريض بالفعل، ويجب علينا ان نفهم ان اولى خطوات علاج المدمن تكمن فى استيعاب المدمن بانه فعلا مريض و يجب ان يقوم بعلاج نفسه نفسيا و جسديا و معنويا و على اكثر من اتجاه و ناحية و ان علينا قبل ان ننصب المحاكم لمدمني المخدرات من ابنائنا و بناتنا ان نقوم بعلاجهم علاج تاهيلى صحيح، و هذا واجب على الجهات المسئولى فى بادئ الامر التى تواجه العديد من القضايا المماثله و اول شئ تقوم به هو العقاب.

المدمن مريض وليس بمجرم يحتاج الى اعادة تاهيل من الادمان لنحوله من شخص ضار بنفسه ال شخصيه نافعه و مفيده تفيد من حولها من البشر و المجتمع.